الإدارة الذاتية تسلّم مزارعي ريف دير الزور الغربي كمية قليلة من المحروقات.. وتتسبب في مشكلة

نهر ميديا – دير الزور

التقى صباح أمس “الاثنين” أعضاء من ديوان الهيئة الرئاسية في المجلس التشريعي (التابع للإدارة الذاتية)، وبحضور رؤساء لجان المجلس، مع مسؤولين من هيئة المحروقات التابعة لمجلس دير الزور المدني، في منطقة السبعة كيلو متر شمال غرب دير الزور.

وجاء الاجتماع عقب شكاوي عدة رفعها أهالي (جزرة البوحميد، جزرة الميلاج، جزرة البوشمس)، إلى مديرية المحروقات؛ بسبب عدم حصول معظم أهالي المنطقة على مادة المازوت المخصصة للزراعة.
ومن بين الأسباب أيضًا عدم استلام معظم أهالي معيزيلة مخصصات الغاز المنزلي.
وبعد عملية التدقيق في كمية المحروقات المسلمة للمجلس، تبيّن أن الكمية غير كافية، ووعدوا أهالي المنطقة باستكمال مستحقاتهم في الأيام القادمة.

ويعاني القطاع الزراعي في دير الزور من مشاكلٍ شتّة، كالحصول على المحروقات، وصعوبة في إيصال المياه من نهر الفرات إلى الأراضي الزراعية، وصعوبة في تصريف المحاصيل، أو بيعها بأسعار متدنية، لا تقارن بحجم المصاريف وجهد المزارعين.