آخر الأخبار

آثار تسوية نظام الأسد بدأت تظهر في البوكمال

نهر ميديا-دير الزور

بعد عمليات التسوية التي أجراها نظام الأسد في دير الزور، خلال الأيام الماضية، بدأت الثارات تتجدد لدى أهالي ضحايا قتلوا على يد تنظيم داعش في سنوات سيطرته على دير الزور، مع عودة عدد من عناصر سابقين في تنظيم داعش في التسوية الأخيرة إلى البوكمال.
وفي السياق، قال مراسل نهر ميديا، إنّ عدداً من الحوادث سُجلت لنزاعات في البوكمال، بين عناصر سابقين في الجيش الحرّ وعناصر من تنظيم داعش، عادوا إلى البوكمال ضمن التسوية الأخيرة.
وأضاف مراسلنا أنّ آخر هذه النزاعات كانت بين امرأة من البوكمال طالبت بأخذ الثأر من أشخاص من عائلة “الشرقاط” (عناصر سابقين في تنظيم داعش) اتهمتهم بأنهم المسؤولين عن قتل اثنين من أبنائها.
وأشار المراسل إلى أنّ منطقة البوكمال شهدت عودة عدد من عناصر “لواء الله أكبر” إليها في التسوية الأخيرة عُرف منهم “م. ص”، “أولاد دحام” من قرية السويعية، شخص يدعى “عيسى”، بالإضافة لتاجري أسلحة معروفان في البوكمال “ع. ن” و”ح. ل”.
وفي ذات السياق، بدأت المخاوف من عودة الشبّان إلى مدينة البوكمال تظهر في سلوكيات عناصر مليشيا “الفوج 47” التي تنتشر في ريف البوكمال، والتي يشكل قوامها أبناء عشيرة المشاهدة، وذلك بعد أن تناقص تواجد عناصر المليشيا، إلى حدّ كبير في مدينة البوكمال، خوفاً من نشوء مشاجرات مع أبناء البوكمال على خلفية حساسية قديمة بينهم وبين أبناء المدينة.
يُشار إلى نظام الأسد أجرى تسوية عامة مؤخراً، في محافظة دير الزور، ضمّت جميع المطلوبين وعناصر الفصائل العسكرية والتنظيمات الجهادية.

بإمكانك البحث أيضاً عن،

أحداث ساخنة وقرارات لقسد في دير الزور تزامناً مع أحداث الحسكة

نهر ميديا-دير الزور اعتقلت قوات سوريا الديمقراطية 4 أشخاص خلال مداهمة نفذتها، ليلة أمس، في …